صناعة الطيران .. المغرب يعزز مكانته كقطب صناعي مرجعي

إقتصاد
الخميس ٢٣ يونيو ٢٠٢٢
14:29
استمع المقال
صناعة الطيران .. المغرب يعزز مكانته كقطب صناعي مرجعي
ميدي1نيوز.كوم
استمع المقال

اخترنا لك

رئيس الحكومة يزور قطب صناعة الطيران بإقليم النواصر

انطلق قطاع صناعة الطيران بالمغرب منذ 20 سنة، بتوجيهات من الملك محمد السادس، حيث تمكن المغرب من تشييد قاعدة متنوعة للطيران عالية الجودة، وذات قدرة تنافسية كبيرة. 

ويشهد القطاع اليوم ازدهارا ودينامية ملحوظين، من خلال اختيار فاعلين بارزين في المجال للمملكة المغربية للاستثمار في هذا القطاع، فضلا عن الاهتمام المتزايد بتطوير الكفاءات المغربية، وتطوير مهن جديدة ذات قيمة مضافة. 

توسيع منصة الطيران بالنواصر

يعد قطب صناعة الطيران بالنواصر أول قطب لهذه الصناعة بالمغرب، والذي تم توسيعه بإنتاج حاضنات محركات الطائرات، بمساحة تصل إلى 6000 متر مربع.

وتأتي هذه التوسعة كنتيجة للتطور المتواصل لأنشطة ووحدات الإنتاج بمصنع "سافران ناسيل موروكو"، الذي أطلقه الملك محمد السادس، منذ 16 سنة، على مستوى تقوية المهارات ورفع التنافسية وخلق القيمة المضافة، وخلق إنتاجات استثنائية عبر العالم. 

وفي هذا الإطار، أكد رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، الذي قام بزيارة القطب، أن هذه الزيارة تشكل فرصة للوقوف عند التطور الذي يعرفه القطب، وكذا آفاق تطوير قطاع صناعة الطيران بالمغرب بعد جائحة كوفيد 19، لتعزيز مكانته كمنصة صناعية مرجعية على المستوى الإقليمي القاري. 

 كما أشاد، بالتقدم السريع والنوعي للأنشطة الصناعية بهذا القطب، الذي بات وجهة جذابة للمستثمرين، وثمن الزخم الذي تعرفه هذه الصناعة، وفق ما تعكسه نتائج القطاع، التي تفوق ما سجل في سنة 2019 قبل جائحة كوفيد 19، وهو ما يؤكد المكانة البارزة التي تحظى بها المملكة في مجال صناعة الطيران عالميا.
 
اليوم نحن في آفاق جديدة بالنظر لوجود إمكانيات كبرى في هذا القطاع الذي يشهد تحولا كبيرا

أفاق واعدة لصناعة الطيران بالمغرب

أكد رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، أن هناك آفاقا واعدة تنتظر قطاع صناعة الطيران بالمغرب، خاصة وأن شركات عالمية كبرى مستعدة لمواصلة هذا المسار الصناعي المهم الذي سطره صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وقال أخنوش "اليوم نحن في آفاق جديدة بالنظر لوجود إمكانيات كبرى في هذا القطاع الذي يشهد تحولا كبيرا".

كما أبرز رئيس الحكومة أن صناعة الطيران بالمغرب في تطور مستمر منذ أن أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس انطلاقة هذا القطاع على المستوى الوطني قبل عقدين من الزمن، وكذا الاهتمام الكبير الذي يوليه جلالته لهذه الصناعة المهمة.

وأوضح أخنوش أن هذا التطور يتجسد بشكل خاص في وجود تحول نوعي تكنولوجي كبير يشهده هذا القطاع، فضلا عن وجود استثمارات رفيعة لمجموعات عالمية كبرى.

واستطرد قائلا " في سنة 2020 توقفت حركة أسطول الطائرات في العالم، وكان يقال وقتئذ إن هذه الصناعة انتهت تماما "، بيد أن العكس هو الذي يحصل حاليا، لافتا على سبيل المثال لا الحصر، إلى أن قطاع صناعة الطيران الوطني شهد نموا ب60 بالمائة خلال الخمسة أشهر الأولى من السنة الحالية، كما أن النتائج المحصل عليها زادت عما كان عليه الحال سنة 2019 قبل مجيء الجائحة.

استثمارات مهمة في قطاع الطيران بالمغرب 

يعد قطاع صناعة الطيران بالمغرب قطاعا تكنولوجيا بقيمة مضافة عالية، ويشغل أكثر من 20000 شخص نشط في المغرب، في 142 مقاولة، من ضمنهن نساء بنسبة تصل إلى 37 في المائة. 

كما يشهد القطاع مستوى اندماج يفوق 40 في المائة، ويحقق معدل نمو سنوي بلغ 17 في المائة (خلال الفترة 2017-2020)، فضلا عن بلوغ رقم معاملات يصل إلى 20 مليار درهم.

وفي هذا الإطار، قال الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالاستثمار والالتقائية وتقييم السياسات العمومية محسن الجزولي، إن الاستثمارات بهذا القطاع تعد بمئات الملايين من الدراهم، وأنها تنتج فرص شغل كثيرة.

وتابع أن فرص الشغل هذه، التي لها قيمة مضافة عالية، تكتسي أهمية بالغة بالنسبة للبلاد، كما تشكل هذه الاستثمارات عاملا مهما للثقة بشأن مناخ الاستثمار في المغرب، مؤكدا أن هذه الثقة الموضوعة في المغرب هي بفضل رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس المتعلقة بقطاع صناعة الطيران.

 

 

التكوين في صناعة الطيران أساس تطوره

أكد رئيس الحكومة أن النجاح المتواصل لصناعة الطيران بالمغرب "يظهر وجود كفاءات وأطر وطنية وتقنيين .. سر النجاح في هذا القطاع هو تكوين الشباب الذي يحرص عليه مهنيو القطاع والدولة المغربية"، مشيرا إلى أنه بفضل التكنولوجيا الدقيقة وعمل الشباب وعوامل أخرى تمكن المغرب من النجاح في هذا القطاع.

و بالموازاة مع زيارة قطب صناعة الطيران بالنواصل، قام أخنوش بزيارة معهد التكوين في مهن الطيران، الذي يعتبر ثمرة شراكة بين القطاعين العام والخاص، والذي مكن من تدريب 12000 شخص وتطوير مهاراتهم، وبالتالي، الاستجابة لاحتياجات صناعة الطيران محليا. 

من جانبه، أبرز حميد بن إبراهيم الأندلسي رئيس مجلس إدارة (Safran Nacelles Morocco)، الرئيس الشرفي لـ (GIMAS)، رئيس ( MIDPARK casablanca free zone / المنطقة الحرة ميد بارك)، المكانة الرفيعة للتكوين بالنسبة لصناعة الطيران لأنه يشكل أساس تطوره، وهو ما يقوم به معهد (IMA ) المتخصص في مجال التكوين بالنواصر.

 
يواصل المغرب تعزيز مكانته إقليميا وقاريا كوجهة رائدة لقطاع الطيران العالمي، من خلال الكفاءات المغربية الشابةونقاط القوة التي سجلتها منصة الطيران، وكذا احتضان جملة من الملتقيات المتعلقة بهذا القطاع، وهو ما يعكس الإمكانات التي تتيحها المملكة المغربية كمركز صناعي جذاب وتنافسي للمصنعين والمستثمرين الدوليين. 

 

المغرب
صناعة الطيران
منصة الطيران بالنواصر

   اقرأ أيضا